أستشهد فلسطيني بالرصاص، مساء أمس الأربعاء، خلال عملية عسكرية نفذتها القوات الإسرائيلية في شمال الضفة الغربية المحتلة، على ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان.

وأفادت وزارة الصحة بأن «الشاب بلال عوض توفيق قبها (24 عاما)، استشهد إثر إصابته برصاص الاحتلال الحي في الصدر والفخذ، ووصل بحالة حرجة للغاية إلى مستشفى جنين الحكومي».

من جانبه، أعلن الجيش الإسرائيلي أنه نفذ عملية في بلدة يعبد القريبة من جنين.

وذكر في بيان أن «قوات الجيش تشن في هذه الأثناء عملية في بلدة يعبد لهدم منزل الإرهابي الذي نفذ اعتداء في مدينة بني براك» في إسرائيل في 29 مارس (آذار).

واضاف البيان أن «الجيش أعلن في 17 أبريل (نيسان) لعائلة ضياء حمارشة أنه يعتزم هدم منزله في يعبد».

وذكرت وكالة «وفا» كذلك إصابة ستة فلسطينيين «بالرصاص الحي» خلال العملية.

وفي 29 مارس (آذار)، فتح ضياء حمارشة الفلسطيني المتحدر من يعبد النار على مارة في مدينة بني براك بضاحية تل أبيب قبل أن تقتله قوات الأمن. وأسفر الهجوم عن سقوط خمسة قتلى بينهم شرطي من عرب إسرائيل شارك في مطاردة مطلق النار.

وتهدم إسرائيل منزل أي فلسطيني يُتهم بتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين باعتباره عملًا رادعًا، وتقوم بسد بعض المنازل في حالات معينة. لكن المنظمات الحقوقية تصفه بأنه «عقاب جماعي».

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews