قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، صباح اليوم الأربعاء، إن تركيا قررت وقف المحادثات مع اليونان لأسباب منها خلاف مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، وما تصفه أنقرة بانتهاكات للمجال الجوي، في أحدث تراجع في العلاقات المتوترة بين الجارتين منذ فترة طويلة.

وفي العام الماضي، وبعد توقف استمر خمس سنوات استأنف البلدان العضوان في حلف شمال الأطلسي المحادثات لحل نزاعاتهما في البحر المتوسط والقضايا الثنائية الأخرى.

ولم تحرز هذه المحادثات تقدماً يذكر، وكثيراً ما تبادل البلدان الانتقادات اللاذعة.

وقال إردوغان إن تركيا ألغت برنامجاً للتعاون الثنائي، أُطلق عليه اسم المجلس الاستراتيجي رفيع المستوى، مع اليونان، مضيفاً في كلمة ألقاها أمام نواب بالبرلمان من حزبه الحاكم أن أنقرة تريد سياسة خارجية «تتمتع بشخصية قوية».

وأضاف إردوغان «إنكم تواصلون الاستعراض أمامنا بطائراتكم»، في إشارة إلى الخلاف حول المجال الجوي فوق جُزر في بحر إيجة. ماذا تفعلون؟ انتبهوا لأفعالكم. ألا تتعلمون دروساً من التاريخ؟».

وقال: «لا تحاولون العبث مع تركيا. ستتعبون وتتعثرون. لم نعد نجري محادثات ثنائية معهم. اليونان هذه لن ترى سبباً لذلك».

والبلدان على خلاف منذ فترة طويلة بشأن قضايا عدة، منها الحدود البحرية وامتداد الجرف القاري لكل منهما، بالإضافة إلى قضايا المجال الجوي والمهاجرين وقبرص المقسمة عرقياً.

واندلع التوتر مرة أخرى، الأسبوع الماضي، عندما قال إردوغان إن رئيس الوزراء اليوناني ميتسوتاكيس «لم يعد موجوداً» بالنسبة له، واتهم الزعيم اليوناني بمحاولة عرقلة بيع طائرات «إف – 16» لتركيا خلال زيارة قام بها للولايات المتحدة.

وأمس (الثلاثاء)، قال ميتسوتاكيس للصحافيين بعد قمة للاتحاد الأوروبي إنه أطلع نظراءه في الاتحاد الأوروبي على «عدوانية» تركيا و«استفزازاتها التي لا يمكن أن تتسامح معها اليونان أو الاتحاد الأوروبي».

وأضاف: «لن أشارك في لعبة الإهانات الشخصية…».

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، يوم الثلاثاء، إن اليونان تنتهك الاتفاقات الدولية التي تحدد وضع الجُزر منزوعة السلاح في بحر إيجة، محذراً من أنه ما لم تغير أثينا نهجها، فإن أنقرة ستطلق تحديات بشأن وضع الجُزر. وقالت وزارة الخارجية اليونانية إن تصريحات جاويش أوغلو تظهر أن تركيا تهدد أثينا.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews