وكالات – أخفق قادة الاتحاد الأوروبي، في بداية قمتهم التي انطلقت في بروكسل، أمس، في التوصل إلى حظر شامل على النفط الروسي، في ظل تحفظات دول مثل المجر تعتمد على موسكو بشكل كبير في تزودها بالطاقة.

وتفيد المعلومات الصادرة في بروكسل بأن الاتحاد يتجه لحظر جزئي يمنع تصدير النفط الروسي إلى الدول الأعضاء عبر الطرق البحرية، والسماح لدول مثل المجر بمواصلة استيراد 65 في المائة من احتياجاتها عبر أنبوب دروزبا. ومن شأن إعفاء المجر وسلوفاكيا وجمهورية التشيك، مؤقتاً، من الحزمة السادسة من العقوبات على روسيا، أن يقطع إمدادات النفط الروسي إلى الاتحاد الأوروبي بنسبة 15 في المائة.

إلى ذلك، أسفرت مكالمة هاتفية أجراها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع نظيره التركي رجب طيب إردوغان، عن بلورة اقتراح بعقد لقاء روسي – أوكراني بمشاركة مباشرة من جانب الأمم المتحدة.

في سياق متصل، صرح الرئيس الأميركي جو بايدن، للصحافيين، أمس، بأن الولايات المتحدة لن ترسل إلى أوكرانيا أنظمة صواريخ بعيدة المدى يمكن أن تصل إلى عمق الأراضي الروسية.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews