تفقد الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، مقر جامعة القاهرة الدولية بمدينة السادس من أكتوبر، للوقوف على آخر تطورات أعمال الإنشاءات، والتي من المقرر الانتهاء منها قريبًا وفقًا للجدول الزمني المحدد.

رافق رئيس جامعة القاهرة في جولته، أمين عام الجامعة، ومهندس واستشاري المشروع، وعدد من مهندسي الشركة المنفذة.

واستمع الدكتور محمد عثمان الخشت، خلال جولته التفقدية، إلى شرح مفصل عن أعمال الإنشاءات التي تمت ونسب الإنجاز المتحققة حتى الآن، تمهيدًا لافتتاح الجامعة الدولية قريبًا بعد إنجاز مراحل كبيرة من عمليات الإنشاء، وإعداد برامج دراسية في تخصصات مختلفة تتوافق مع متطلبات سوق العمل المحلية والدولية وتسد الفجوة المعرفية، وتلبي الحاجة الوظيفية في المشروعات القومية المصرية، وتقدم خريجًا بمواصفات عالمية يساهم في تحقيق رؤية مصر للتنمية المستدامة.

وكان الدكتور محمد الخشت، اجتمع خلال شهر فبراير الماضي، مع نواب رئيس الجامعة وأمين عام الجامعة، لبحث ومناقشة برنامج افتتاح جامعة القاهرة الدولية نظرًا لقرب انتهاء البرنامج الزمني للمرحلة الأولى وإتمام المشروع بشكل يليق بعراقة ومكانة جامعة القاهرة، وذلك بعد الإنتهاء من التجهيزات الإدارية والأكاديمية.

جدير بالذكر أن جامعة القاهرة الدولية تعد من أهم المشروعات الكبرى التى تحرص الجامعة على سرعة الانتهاء منها على الوجه الأكمل، بهدف خلق كيان أكاديمي عالمي جديد يحقق التكامل بين التعليم والبحث العلمي واستغلال المعرفة، ويعمل على تأهيل كل من الطلاب والأكاديميين والإداريين للمشاركة الايجابية في بيئة عالمية تفاعلية.

ويأتي فرع جامعة القاهرة الدولية في إطار إحداث نقلة عالمية للجامعات المصرية، وفي ظل فلسفة جامعة القاهرة التي تهدف إلى الانتقال نحو جامعات الجيل الرابع عن طريق خلق كيان أكاديمي جديد ومتكامل قائم على الشراكة مع الجامعات الدولية ذات الثقل العالمي.

ويهدف فرع جامعة القاهرة الدولية، إلى تقديم نظام تعليمي متكامل يعتمد على أطر التعاون مع الجامعات والمؤسسات والمراكز التعليمية والبحثية والخدمية والصناعية وجهات التوظيف المحلية والإقليمية والعالمية،  بما يحقق التميز العلمي والبحثي من خلال تحقيق التوأمة والشراكة، وإنشاء محفظة للبرامج الدولية والعمل على مشاريع البحوث والصناعة، وتقديم خريجين متميزين ذوي قدرة تنافسية للعمل داخل وخارج مصر بما يواكب سوق العمل مع ربطه بالواقع العملي وتنمية فكر ريادة الأعمال لدي الخريجين، وتحويل الجامعة إلى حاضنة للمشروعات الابتكارية والمبدعة، وتكوين فرق عمل بحثية في مجالات البحوث البينية وعلاج مشكلات واقعية، وتقديم أولويات واحتياجات سوق العمل والانخراط الفاعل في السوق العالمية، وتحويل مخرجات البحوث وحاضنات المشروعات إلى مدخلات تمويلية بما يحقق زيادة الإنتاجية والتنمية المستدامة في بيئة عالمية تفاعلية.

 

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews