أعلنت قوات حكومة الوفاق المدعومة من أنقرة تمسكها بخيار الحرب، أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي اللواء أحمد المسماري، الثلاثاء، أن الساعات المقبلة ستشهد معركة كبرى في محيط سرت والجفرة.

وقال إن هناك تحركات كبيرة لميليشيات الوفاق وتركيا في محيط المدينتين.

من جهته، أعلن مدير التوجيه المعنوي في الجيش الوطني الليبي، العميد خالد المحجوب، أنه يحق لمصر التدخل في ليبيا كونها الشريك الحقيقي في الأمن، مضيفاً أن “الطبيعة الجغرافية لمنطقتي سرت والجفرة تجعل الهجوم عليها يتطلب غطاءً جوياً، وهذا يجعلها عملية معقدة جداً بالنسبة للقوات التركية”.

جاء ذلك، بعدما أكد المتحدث باسم قوات وفصائل الوفاق، العقيد محمد قنونو تمسكه بالسيطرة على مدينة سرت والجفرة. وقال في تصريحات صحافية إن الوقت حان ليتدفق النفط مجدداً، قائلاً: “حان الوقت للضرب على أيدي العابثين بقوت الليبيين”. كما أضاف “ماضون إلى مدننا المختطفة وسنبسط سلطة الدولة على كامل ترابها”.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews