يلعب الذكاء الاصطناعي الآن دوراً كبيراً في كل المجالات تقريباً؛ فمعظم المؤسسات والشركات وحتى الحكومات تعتمد الآن على تقنياته من أجل تسريع العمليات وأتمتها، وتقليل الجهد والتكاليف، لكن هناك مخاوف على الجانب الآخر من أن يؤثر الذكاء الاصطناعي على حياة البشر.

وتكمن قوة الذكاء الاصطناعي في قدرته على التطور المستمر، مما يثير مخاوف من أن تتجاوز هذه التقنية قدرة وذكاء الدماغ البشري ذات يوم.

 

وبغض النظر عن هذه المخاوف وغيرها، يتناول كاي فو لي وتشين كيوفان في كتابهما “الذكاء الاصطناعي 2041: عشر رؤى لمستقبلنا “توقعات بشأن كيفية تغيير الذكاء الاصطناعي لحياتنا خلال العشرين عاماً المقبلة.

 

1_تغيير طريقة العمل

ستصبح جميع البيانات تقريباً رقمية في غضون 20 عاماً، مما يجعل من الممكن استخدام الذكاء الاصطناعي في صنع القرارات والتحسين.

 

-سوف يحل الذكاء الاصطناعي والأتمتة محل معظم الموظفين، وستقوم الروبوتات والذكاء الاصطناعي بتصنيع المنتجات وتوصيلها والتسويق لمعظم السلع، بالإضافة إلى القيام بالأعمال المنزلية، وتصميم المنازل وبنائها، وغير ذلك من عمليات.

 

– ولأن الروبوتات والذكاء الاصطناعي يعملان على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، دون شكوى من ضغط العمل، ودون تلقي أي أجر، فسوف يساهم ذلك في تقليل تكلفة معظم السلع.

 

– سوف يحل الذكاء الاصطناعي محل الوظائف المكتبية الروتينية مثل التسويق عبر الهاتف، لكنه على الجانب الآخر سيساعد محللي الأبحاث والمحامين والصحفيين كثيراً في عملهم، من خلال جمع كميات ضخمة من البيانات، مما يوفر الوقت للعاملين في مثل هذه الوظائف للتفكير في أمور أكثر تعقيداً.

 

الذكاء الاصطناعي سيغير طريقة عمل الأشخاص خلال العشرين عاماً المقبلة، ولذلك فإنه من المهم اتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة مشكلة فقدان الوظائف، بما في ذلك إعادة تدريب الموظفين، وتمكينهم من التعامل مع تقنيات الذكاء الاصطناعي.

 

2- إحداث ثورة في مجال الرعاية الصحية

يلعب الذكاء الاصطناعي دوراً إيجابياً في مجال الرعاية الصحية، إذ صار بالإمكان الآن رقمنة النظام الصحي، وأصبح من الممكن نقل أي شيء بما في ذلك البيانات، وسجلات المرضى، والأشعة، على الإنترنت، وسيحدث ذلك ثورة في منظومة الرعاية الصحية بأكملها، بما في ذلك التشخيص، والعلاج، والرعاية طويلة الأجل.

 

– سوف يساعد الذكاء الاصطناعي العلماء أيضاً في ابتكار العديد من الأدوية بتكلفة أقل بكثير، كما سيساعد في إيجاد علاجات للأمراض النادرة.

 

– سيكون الذكاء الاصطناعي مفيداً أيضاً في مجال “الطب الدقيق”، وهو المجال الذي يهدف إلى تقديم رعاية صحية مخصصة لاحتياجات كل فرد، فمع توافر المزيد من المعلومات الرقمية الخاصة بكل مريض، بما في ذلك التاريخ الطبي، وتسلسل الحمض النووي، سيصبح بالإمكان تقديم رعاية صحية تناسب كل مريض.

 

3- وسائل نقل أكثر أماناً وفاعلية

سوف تحدث المركبات ذاتية القيادة ثورة في عالم النقل، حيث ستقوم بنقل الركاب إلى وجهتهم بتكلفة أقل وبأمان أكثر، وستساهم في تقليل الوفيات الناجمة عن حوادث المرور بنسبة 90%.

– مع زيادة عمليات الأتمتة، سيكون بإمكان السيارات ذاتية القيادة التواصل مع بعضها البعض، فيمكن على سبيل المثال أن تخبر سيارة بها أي خلل السيارات القريبة منها بالابتعاد عنها، مما يقلل من مخاطر اصطدام السيارات ببعضها.

 

4- تحسين تجربة التعليم

سيصبح الذكاء الاصطناعي بمثابة المعلم الأكثر فاعلية بالنسبة للطلاب، حيث سيقوم بتصحيح الامتحانات، والإجابة عن أسئلة الطلاب بدقة وصبر أكثر من المعلمين البشريين.

 

سيكون بإمكان الذكاء الاصطناعي استنتاج الطريقة التي تجعل الطلاب يتعلمون بشكل أسرع، وسوف يوفر لكل طالب تمارين مختلفة، حسب وتيرته الخاصة، ومع توافر المزيد من البيانات سيجعل الذكاء الاصطناعي تجربة التعليم أكثر فاعلية وجاذبية ومتعة.

بمجرد أن يغادر الأشخاص المدارس أو العمل، سيكون الذكاء الاصطناعي في انتظارهم في المنزل، ليوفر لهم تجربة افتراضية لا يمكن تمييزها عن العالم الحقيقي.

 

5_الواقع المعزز

ستجعل تقنيات مثل الواقع الافتراضي والمعزز والمختلط الحدود بين الحياة الواقعية والاتصالات عن بعد تتلاشى، وبحلول عام 2041 سيكون بالإمكان تعليم الأطفال العلوم من خلال جعلهم يتفاعلون بشكل افتراضي مع علماء راحلين مثل ألبرت أينشتاين.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews