لا يزال حتى الآن يحتفظ عالم النشر بواحدة من أكبر المغالطات، ألا وهي أن تصميم غلاف الكتاب غير مهم مقارنة بالمحتوى، أو بمعنى آخر (الكتاب العظيم سيظل عظيمًا حتى لو كان غلافه سيئاً)

بالطبع لا، فلتعلم جيداً أنه إن لم يكن هناك تسويقًا شفويًا لكتابك أو حملات دعائية كبيرة، فحتمًا ولا بد أنك ستعتمد بشكل أساسي في تسويق كتابك على تصميم غلافه، لأن تصميم غلاف كتاب بشكل احترافي في أبسط مستوياته سيساعد القارئ الذي تبحث عنه أن يأخذ الكتاب ومؤلفه على محمل الجد، لذلك يوضح المصمم بلال محمد عبدالله بعض الخطوات لجعل غلاف كتابك أكثر احترافية:-

تحديد جمهور الكتاب ومعرفة ما الأشياء التي اعتادوا على رؤيتها:

غلاف الكتاب يمثل 80 % من وجهة نظري لجمهورك المستهدف، وعندما نتحدث عن تحديد الجمهور لا بد أن نضع في الحسبان ما هي ثقافة هذا الجمهور؟ وما هي الأشياء التي اعتادوا على رؤيتها؟ ومعرفة التعبيرات التي تدل على الكتب التي يبحثون عنها.

 

ومثال على ذلك عندما نرى مجموعة من الزخارف الإسلامية أو الخطوط ذات الطابع الإسلامي مثل الخط الديواني وغيره، فهذا يدل على أن الكتاب له علاقة بمحتوى ديني أو عربي بشكل عام … والخ.

 

معرفة التوجهات مطلوبة، فلو أخذنا على سبيل المثال كتابًا يتحدث عن الاستثمار عبر الإنترنت وسيستهدف هذا الكتاب بلدًا أجنبيًا هنا سنضع رموزاً تدل على الذهب، مع الخطوط الكبيرة التي اعتادوا رؤيتها ونضع اسم المؤلف بشكل كبير، لأن الجمهور هنا يعتمد على رؤية تفاصيل معينة، ودور المصمم أن يستهدف هذه التفاصيل.

 

اتصال الغلاف بمحتوى الكتاب.

أن يكون الغلاف مقروء هذا أحد أهم العناصر على الإطلاق في تصميم الغلاف، من الممكن أن يكون غلافك رائعًا جداً في مظهره ذو ألوان رائعة يستوفي الكثير من شروط التصميم.

 

ولكن، لك أن تتخيل أن التصميم لا يتناسب مطلقًا مع المحتوى الداخلي للكتاب، من المؤكد أن كتابك سيواجه مشكلة في تسويقه.

 

ومثالًا على ذلك، تخيل معي كتابًا يتحدث عن الحرب والدمار وغلافه يحمل شجرا وزهورًا خضراء مع نص جميل يتمتع بالسلاسة، أووه، للوهلة الأولى ستظن أنه يتحدث عن الاعتناء بحديقة منزلك الخلفية.

 

قدرة القارئ على رؤية العناصر الموجودة على غلافك:

نعم، أراك وقد نظرت إلى ما سبق وذكرناه، أنها تلك العناصر، اسم الكتاب واسم مؤلفه والصورة التعبيرية.

 

والمقصد هنا من كلامي أنه لا ينبغي أن تكون عناصر الواجهة وكأنها قد ضربها زلزالًا أضاع ملامحها، فلا نعرف أين العنوان الفرعي من العنوان الأساسي، بصورة قد تم جلبها من أي مكان وتم دمجها بصورة اخرى غير متناسقة، لا أتخيل هذا الوضع بتاتًا.

 

لا بد أن يكون هناك تناسق في العناصر يساعد على رؤية محتوى الغلاف من النظرة الأولى، حتى يجذب القارئ من الوهلة الأولى لإمساكها بها، حتى لا تجبره على الوقوف متأملًا شيء مجهول فهو لم ولن ينتظر أكثر من هذه اللحظات العابرة.

 

اختيار التايبوجرافي المناسب ” نوع الخطوط “

بما أننا تحدثنا عن العناصر فواحد من أهم الأشياء المستخدمة في العناصر هي الخطوط سوآء لاسم الكتاب أو الكتاب أو الوصف،

 

هناك من يقوم باستخدام الخطوط المجانية وآخر يقوم برسم خط محدد للغلاف ولكن هنا نتحدث عن اختيار ينبغي أن يكون موفق، وإلا سيسبب عدم الاهتمام بهذه النقطة، عزل جماليات الغلاف بهذا الخلل، وكأنك أحضرت الطعام ووضعته على الأرض.

بساطة الفكرة قادرة على التسويق

اختيار الفكرة المناسبة للعمل حتى لو كانت بسيطة سيساعد على تحريك مشاعر القارئ من خلال صورة بسيطة أو رسم تعبيري بسيط أو حتى مشهد متكامل ولكن يحتوي على الفكرة الصائبة.

 

لا ينبغي أن يكون غلافك يعج بجميع ألوان الكون وأن يحتوي على كل الصور التي تتخيلها من الكتاب، لا ثم لا، الفكرة هي قوام التصميم.

 

التصميم فكر

وطالما أن التصميم بهذه الأهمية البالغة، فهذا أن يدفعني إلى اخبارك بأنه ينبغي عليك يا عزيزي أن تستعين بالمحترفين في التصميم، وعندما أقل لك مصممًا محترفًا، فلا أقصد أي أحد يجيد مهنة التصميم، لا،

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews