أدانت هيئة محلفين أميركية، مساء أمس الأربعاء، الممثلة أمبر هيرد بتهمة التشهير بزوجها السابق النجم جوني ديب من خلال وصفها نفسها بأنها ضحية للعنف الأسري، بعد محاكمة حظيت بتغطية إعلامية واسعة غاصت عميقاً في خصوصيات الشخصيتين الهوليووديتين البارزتين.

وأجاب المحلفون السبعة بالإيجاب في قرارهم الذي تلي في المحكمة على مسألة ما إذا كان العنوان ومقطعان من مقالة نشرتها هيرد في صحيفة «واشنطن بوست» عام 2018 تحتوي على مضمون تشهيري في حق جوني ديب.

ونص قرار الهيئة على إلزام أمبر هيرد يدفع تعويض للممثل قدره 15 مليون دولار.

ورأت الهيئة كذلك أن ديب شهّر بـ أمبر هيرد ، وعليه دفع مليوني دولار تعويضا لها.

ورحب ديب بالحكم الصادر بعد جلسات استمرت ستة أسابيع، وقال في بيان إن «هيئة المحلفين أعادت لي حياتي. أنا متأثر حقا».

وفي أول تعليق لها على الحكم، أبدت هيرد خيبة أمل «تفوق الوصف»، واصفة الحكم بأنه «نكسة» للنساء.

وأضافت «قلبي انشطر لأنّ جبل الأدلة لم يكفِ للصمود في وجه الاختلال في موازين القوى والنفوذ والسيطرة لصالح زوجي السابق».

وقالت «أشعر بخيبة أمل أكثر مما يعنيه هذا الحكم بالنسبة للنساء الأخريات. إنه نكسة.. إنه يعيق فكرة أن العنف ضد المرأة يجب أن يؤخذ على محمل الجد».

وكان الأعضاء السبعة في الهيئة في محكمة «فيرفاكس»، بالقرب من واشنطن قد توصلوا للقرار بعد مداولات استغرقت نحو 13 ساعة بدأتها يوم الجمعة الماضي، واستكملتها اعتباراً من أمس (الثلاثاء).

صية عامة تشكّل نموذجاً على العنف الأسري».

ومع أن هيرد لم تذكر اسم جوني ديب صراحة فيما كتبته، اعتبر الممثل أن المقال شوّه سمعته وقوّض مسيرته المهنية، وطالب بتعويضات قدرها 50 مليون دولار.

وشنت الممثلة التي ظهرت خصوصاً في فيلمي «أكوامان» و«جاستيس ليغ»، هجوماً مضاداً مُطالِبة طليقها بتعويض مضاعف قدره مائة مليون دولار.

ورفع نجم «قراصنة الكاريبي» دعوى على زوجته السابقة لنشرها مقالاً في صحيفة «واشنطن بوست» سنة 2018 وصفت نفسها بأنها «شخ

واتهمت هيرد البالغة 36 عاماً محامياً سابقاً لديب بأنه شهّر بها من خلال قوله للصحافة في أبريل (نيسان) 2020 إن ما كتبته عن تعرضها للعنف الأسري عبارة عن أكاذيب.

وشهدت المحاكمة عرضاً على الملأ لخبايا حياة النجمين الخاصة أمام ملايين المشاهدين الذين تابعوا وقائع جلساتها عبر محطات التلفزيون في مختلف أنحاء العالم.

واستمعت هيئة المحلفين منذ 11 أبريل (نيسان) الماضي إلى عشرات الساعات من الشهادات والتسجيلات الصوتية أو المرئية التي كشفت تفاصيل مروعة من حياة الزوجين بين 2011 و2016 تشكّل نقيضاً لسحر هوليوود. وأصبح الطلاق بين الزوجين نافذاً عام 2017.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews