استدعت روما السفير الروسي اليوم احتجاجًا على إفتراءات وزارة الخارجيه الروسيه عن مواطنين ومسؤولين روسًا يتعرضون للتمييز في إيطاليا 🇮🇹

وبحسب بيان رسمي استدعى (إيتوري سيكوى) آمين عام وزارة الخارجيه إلايطاليه بأن سفير روسيا الاتحاديه لدى إيطاليا (سيرغى رازوف) ، نقلاً عن وكالة الصحافه الفرنسيه.

وفي البيان أدان المسؤول «بشدة اتهامات لا أخلاقيه تجاه بعض ممثلي المؤسسات ووسائل الإعلام الإيطاليه والتي برزت في تصريحات صادره عن وزارة الخارجية الروسيه مؤخرًا.. ورفض التلميحات المتعلقه بتورط مزعوم لوسائل إعلام بلادنا في حملة مناهضه لروسيا».

ونشر رازوف يوم السبت على حساب السفاره على Facebook مقتطفات من تقرير لوزارة الخارجيه الروسيه يزعم تعرض الروس للتمييز في إيطاليا.

وبالتالي وفقاً لهذا التقرير فإن «الممثليات الدبلوماسية الروسيه في إيطاليا تتلقى بإنتظام معلومات من مواطنيها بشأن التهديدات التي يتلقونها»

وأضاف التقرير أن «الحملة الكبرى التي أطلقت في إيطاليا ضد الثقافه الروسية وممثليها أدت إلى سلسلة حوادث مؤسفة»، إضافًا إلى مشاكل أخرى يواجهها الروس في إيطاليا.

ومن ناحيته جدد الدبلوماسي الإيطالي  «إدانة العدوان غير المبرر على أوكرانيا من جانب روسيا الاتحاديه»، وجدد رغبة روما «في التوصل سريعًا إلى حل تفاوضي للنزاع على أساس عادل مع احترام سيادة أوكرانيا ومبادئ القانون الدولي».

لطالما كان لإيطاليا والعديد من قاعدتها وخاصًا رئيس الوزراء السابق (سيلفيو برلوسكوني) علاقات وثيقة مع روسيا ورئيسها (فلاديمير بوتين) ، لكن الحكومه الحاليه برئاسة (ماريو دراغي) اتجهت على الفور إلى الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي مطالبه بالغزو الروسي وطبقت جميع العقوبات وزودت أوكرانيا بالأسلحه.

 

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews