هناك خلط شائع بين الناس في التفرقة بين المؤلف والكاتب فالمؤلف هو شخص يطور المحتوى ويجلبه للوجود، تشير كلمة مؤلف للناس الذين يقومون بكتابة المقالات والقصص وما الى ذلك باحترافية، وهم المبدعين الحقيقيين لأي محتوى إذ أنهم يخلقون القصة ويطورونها ويوصلونها كفكرة للقارئ ولابد عليهم أن يتحلوا بالمثالية الأدبية بمعنى أن يكون على دراية بكل ما يخص الأدب والمفاهيم المتعلقة به.

 

أما الكاتب فهو شخص يقوم بتكوين أفكار معينة بشكل صحيح ويرتبها على شكل كتابات، فالكاتب يكتب وفق النسق الأدبي أي أنه لا يكتب كلاما همجيا أو سوقيا بل يكتب بشكل أدبي راقي ومتقن يفهمه الجميع.

 

وبعد التعريف بالمؤلف والكاتب نوضح الفرق بين الكاتب والمؤلف:

 

بداية المؤلف: هو شخص ينشر عمله ويسجل باسمه، كما أنه هو المالك لحقوق الطبع والنشر للعمل المنتج، وهدفه النهائي الحصول على كتاب لنفسه “صالحه”، ولديه خاتم أكثر أصالة واحترافية فيما يقدمه أو يطرحه، وأساسا شخص أنشأ أو ابتكر فكرة أو حبكة أو محتوى العمل الذي يجري كتابته، كما أنه يستطيع الحصول على حقوق الطبع والنشر للعمل بموجب قوانين حقوق النشر، كما أنها يكتب للآخرين بل يكتب لنفسه “ذاتي”، فإذا كتبت أفكارا أو قصصا لشخص آخر، فستعرفها الناس باسم كاتب العمل وليس باسمك.

أما الكاتب: هو كل شخص يقوم بالكتابة، وهو شخص يكتب كتابا أو مقالا أو قطعة أدبية ذات نسق أدبي معين، ومن الممكن أن يكتب لشخص آخر ولا ينسب له الفضل في كثير من أعماله، كما يعد شخص يعبر عن أفكار مكتوبة أو هو المنخرط في عمل أدبي، وقد يملك حقوق النشر أو لا يملكها نظرا لطبيعة العمل، و أخيراً ليس عليه أن يكون ذاتيا، فالذي يكتب رواية أو قصة قصيرة استنادا على حبكة يطورها بنفسه، مع الوقت سيتحول اسمه إلى مؤلف .

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews