نشأت التجارة الإلكترونية لتسهيل بعض المعاملات التجارية التي تتضمن تبادل المستندات التجارية، مثل الطلبات أو الفواتير بين الموردين وعملائهم التجاريين، ويرجع أصل هذه النشأة إلى حصار مدينة برلين عام 1948م، حيث تمّ استحداث نظام طلب البضائع بشكلٍ أساسي عبر نظام لإرسال واستقبال الرسائل النصية يُعريف بالتلكس.

بدأ بعد ذلك اعتماد هذا النظام في الصناعات المختلفة، ونُشر أول معيار للتعامل بالتجارة الإلكترونية في عام 1975م، وذلك لأنّه اُعتبر تبادل البيانات الإلكترونية من الكمبيوتر إلى الكمبيوتر (EDI) مرنًا بما يكفي للتعامل مع معظم المعاملات التجارية الإلكترونية البسيطة في ذلك الوقت.

تحولت معظم التجارة الإلكترونية إلى الإنترنت مع زيادة انتشاره، وظهور شبكة الويب العالمية في عام 1991م، وأول متصفح للإنترنت في عام 1993م، وفي عصرنا الحالي انتشرت الهواتف الذكية وأصبح الاتصال بالإنترنت أسهل وأسرع في جميع أنحاء العالم الأمر الذي أدى إلى تحول الكثير من التجارة الإلكترونية إلى الأجهزة المحمولة، واللوحية، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وجعلها نوعًا أساسيًا من التجارة.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews