يقول خبير التسويق العقاري عمر عبدالرازق صاحب شركة المقطم للتسويق العقاري: “يعتبر التسويق العقاري أحد الفروع التطبيقية لعلم التسويق، ويعد من العلوم الأساسية في علوم الإدارة. وإسهامه في نجاح أعمال الشركات العقارية من الأمور المعترف بها من قبل الجميع، إذ إن التسويق العقاري الناجح يؤدي إلى إنتاج أفضل، بالإضافة إلى إرضاء الزبائن، فضلاً عن أنه يؤدي إلى تحقيق أعلى الأرباح للشركات العقارية. وغالباً ما يوصف التسويق العقاري الفعال بأنه إنتاج ما يمكن بيعه من العقارات، وليس بيع ما يمكن إنتاجه من العقارات. وتتجه الشركات التي تبيع ما يمكنها إنتاجه نحو المنتج العقاري، إذ إن المنتج العقاري يأخذ موقع الصدارة بالنسبة لها، ثم تفكر في الزبائن بعد ذلك، كما أنها تنظر إلى التسويق على أنه مجرد عملية إقناع الزبائن بالشراء”.

 

ويضيف قائلاً: “التسويق العقاري (هو عبارة عن ثلاث مراحل أو عمليات أو خطوات محورية وأساسية؛ الخطوة الأولى هي عملية إيجاد الفرصة العقارية والتي يقصد بها امتلاك العقار الذي سوف تعمل على التسويق والترويج له من أجل الربح عن طريق بيعه، وهذا يتم إما عن طريق شراء العقار أو بنائه وتأسيسه من البداية. أما الخطوة الثانية وهي الخطوة المحورية في التسويق العقاري وهي عملية الترويج العقاري؛ والتي يُقصد بها الترويج للعقار وخصائصه ومميزاته التي تجعله مرغوب الشراء من الجميع حتى يحصل المسوق العقاري على الربح المطلوب؛ بينما تتمثل الخطوة الثالثة في عملية إتمام الصفقة، أي إتمام البيع بشرط خروج كافة أطرف العملية رابحون حتى يُحكم على عملية التسويق العقاري هذه بالنجاح والفاعلية”.

الجدير بالذكر أن عمر عبدالرازق واسم شهرته عمر نور هو مؤسس وصاحب شركة عقارات المقطم للتسويق العقاري في القاهرة المقطم، حيث كانت بداية رحلته في سن 15، لأنه كان دائما ما يطمح بتحقيق النجاح، وكان يعمل في شركة المؤسسة الهندسية للتسويق العقاري، ثم أتخذ قرارا بترك المؤسسة وتأسيس شركته الخاصة في مجال التسويق العقاري.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews