معلومات هامة لإنقاذ الطفل ريان المغربي ، صرح مسؤول مغربى، أن الساعات القادمة تحمل خبر سار فيما يتعلق بعملية إنقاذ الطفل ريان المغربي.

قال مسؤول مغربى  من خلال ظهورة علي قناة العربية، أنه لا جديد بخصوص الحالة الصحية للطفل ريان ذى الخمس سنوات والذى أصبح حديث العالم وجميع مواقع التواصل الاجتماعى ووسائل الإعلام العربية والعالمية.

كما أوضح من موقع الحادث، أن المرحلة الثانية من عملية الحفر لإنقاذ الصغير شارفت على نهايتها، مؤكداً أن المعنيين باتوا يسابقون الزمن لإنقاذ الطفل.

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من عملية الإنقاذ تسير على قدم وساق، مؤكدا أن عملية الحفر لإنقاذ ريان شارفت على نهايتها.

الجرافات تعود إلى العمل لإنقاذ الطفل 

وطلب فريق الطبوغرافيون الموجودون بعين المكان من السلطات المحلية الاستمرار في الحفر حتى تجاوز عمق 32 مترا، حيث يتواجد الطفل ريان.

وقد استأنفت الجرافات أشغالها على أمل انتشال الطفل ريان الذي سقط في ثقب مائي بالقرب من منزل أسرته بمركز تمروت. 

الطبوجرافيون يحددون مكانه داخل البئر

توقفت أعمال الحفر لإنقاذ الطفل المغربي ، خلال الساعات الماضية ، ونجح مجموعة من الطبوجرافيين برصد وتحديد مكان الطفل ريان داخل البئر المحتجز به، هذا بحسب ما نشر في موقع هسبريس.

وبعد قيام الطبوجرافيون بتحديد مكان الطفل عادت أعمال الحفر من جديد لطبيعتها، وقد وصلت تعزيزات أمنية جديدة مشكلة من أفراد القوات المساعدة والدرك الملكي من أجل منع وصول مزيد من المواطنين إلى دوار إغران بمركز تمروت بإقليم شفشاون.

ويذكر تشرع بعد قليل، وحدات متخصصة في الطبوغرافيا في رصد مكان تواجد الطفل ريان الذي سقط في ثقب مائي بالقرب من منزله بمركز تمروت.

وأوقفت الجرافات الخمس عملية الحفر التي لم تتوقف منذ ساعات الصباح الأولى، حتى تفسح المجال لتقنيين طبوغرافيين لرصد مكان تواجد الطفل ريان.

قصة سقوط الطفل المغربي في البئر

يذكر أنه سقط الطفل المغربي، الذي يبلغ من العمر 5 سنوات في حفرة مائية جافة أول أمس الثلاثاء، في غفلة من والده، الذي كان يهم ببناء سقف عليها، قبل أن تتوالى محاولات الإنقاذ، سواء من خلال إدخال متطوعين إلى الحفرة، وهي العملية التي باءت بالفشل نظراً لضيق قطرها، أو من خلال عمليات الحفر الأفقي بالموازاة مع الحفرة.

وقد تم توفير مروحية إسعاف ومجهزة بكل وسائل الإنعاش والإسعاف، ترقباً لإخراج ريان من البئر، إلى جانب سيارة إسعاف طبية وفريق صحي يضم طبيب مختص في الإنعاش والتخدير وممرضين في الإنعاش والتخدير و3 ممرضين تابعين للمركز الصحي بالمدينة.

الجرافات تعود إلى العمل لانتشال الطفل المغربي

بعد توقف اضطراري، عادت الجرافات للعمل من جديد من أجل إخراج الطفل المغربي  الذي سقط في ثقب مائي بالقرب من منزل أسرته بمركز تمروت.

وأوضحت ، مصادر من عين المكان أن “فريقا من الطبوغرافيين المغاربة حاول رصد مكانتواجد الطفل ريان قبل أن ينصرف للسماح للجرافات باستكمال عملية الحفر”.

 

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews