بحث وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، في الرياض أمس، مع وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار إسماعيل ملف شراكة الربط الكهربائي بين السعودية والعراق، بجانب مناقشة ظروف السوق النفطية الحالية وأهمية دعم الاستقرار واتفاقية «أوبك بلس».

وجرى خلال الاجتماع، بحسب بيان لوزارة الطاقة، مناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك في مجالات الطاقة المختلفة، بما في ذلك موضوعات الربط الكهربائي، وسبل تعزيز التعاون والشراكة في هذا المجال، بما يحقق توجيهات قيادتي البلدين، من خلال مجلس التنسيق السعودي العراقي. وناقش الوزيران، أوضاع السوق النفطية، والتعاون المشترك بين البلدين لدعم استقرار السوق والمحافظة عليه، ودورهما الفاعل ضمن اتفاقية أوبك بلس.

وترأس وزير الطاقة السعودي، أمس، الاجتماع الوزاري الافتراضي الـ29 لدول منظمة (أوبك) والدول المنتجة من خارجها (أوبك+)، وذلك بحضور وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار إسماعيل، الذي يزور المملكة ضمن وفد رسمي.

ووقّعت وزارة الطاقة في السعودية؛ ووزارة الكهرباء في جمهورية العراق، يناير (كانون الثاني) الماضي مذكرة تفاهم تؤطر التعاون المشترك في مجال الربط الكهربائي بين شبكتي البلدين.

وتهدف مذكرة التفاهم إلى المشاركة في احتياطي قدرات توليد الكهرباء وتبادل الطاقة الكهربائية بين البلدين، لاستعمالها خلال أوقات الطوارئ والأعطال في شبكة أي من البلدين، مما يقلل فترات انقطاع الكهرباء، واستغلال فرص التبادل التجاري للطاقة الكهربائية بما يحقق التشغيل الاقتصادي الأمثل لمحطات التوليد لكلا البلدين، وتعزيز موثوقية واستقرار الشبكتين، وإمكان استيراد الطاقة الكهربائية وتصديرها بين الجانبين والدول العربية الأخرى.

وكان مجلس الشورى في أبريل (نيسان) الماضي أعلن موافقته على مذكرة تفاهم تؤطر التعاون المشترك في مجال الربط الكهربائي، بعد أن قدمت اللجنة المختصة تقريرها بشأن المشروع الذي كان وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان.

وشدد الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، إبان توقيع المذكرة، على توطيد أسس الشراكة الاستراتيجية مع العراق، موضحاً أن المشروع يأتي في إطار رؤية المملكة 2030 وبرامجها التنفيذية، التي تُركز على استثمار الموقع الاستراتيجي وطبيعة الشبكة الكهربائية السعودية، التي تُعد الأكبر في منطقة الشرق الأوسط والوطن العربي، لجعل البلاد مركزاً إقليمياً لربط شبكات الطاقة الكهربائية.

ومعلوم أن المشروع جاء نتيجة لدراسة شاملة ومفصلة قامت بها الجهات المعنية في البلدين، وتوصّلت إلى أن هناك فرصاً واعدة في مشروع الربط الكهربائي السعودي العراقي لدعم موثوقية الشبكات الكهربائية وتحقيق وفورات اقتصادية وتعزيز تحقيق المزيج الأمثل من الطاقة لإنتاج الكهرباء ودعم استيعاب الشبكات الكهربائية لدخول الطاقة المتجددة، وتحقيق الاستثمارات المثلى في مشروعات توليد الكهرباء.

ووفق وزير الطاقة السعودي، عند توقيع المذكرة، ستُشكّل أعمال الربط الكهربائي بين المملكة والعراق خطوة لتعزيز فرصة إنشاء سوق إقليمية لتجارة الكهرباء ولدعم مشاركة البلدين فيها.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews