يجب أن تتبع خطوات معينة إذا ما أردت أن تسبح بأسرع ما يمكنك، حيث يتوجب عليك العمل على التطوير من أسلوبك وتحسين حالتك العقلية. يعتبر التدريب والتصميم هما مفتاحا النجاح، ولكن تحديد أسلوبك الخاص هو ما سيميزك. تفقد المقال التالي إن أردت معرفة كيفية تقليل الثواني أو حتى الدقائق التي تستغرقها في سباق السباحة.

 

قلل من احتكاك جسدك بالماء. يميل السباحون عادة إلى السباحة بأسرع ما يمكنهم بدلاً من التركيز على تقليل الاحتكاك، مما يجعل الأمر يتطلب مهارة كبيرة وليس القوة وحسب. تتعدد الطرق المستخدمة لتقليل مقاومة احتكاك جسدك بالماء ومنها تحسين التوازن أو مد الجسد بحيث تكون أطول ما يمكن أثناء السباحة.

 

قم بإطالة جسدك أثناء السباحة. حاول أن تكون في أقصى طول لك أثناء السباحة، فهذا من شأنه أن يزيد من سرعتك ومن أدائك بشكل عام. يمكنك مثلاً في السباحة الحرة أن تقوم بمد ذراعيك قدر المستطاع بمجرد مرورها من فوق رأسك وقبل أن تخفضها لتعيد الكرّة.

فكر في هذا: يصعب التحرك في الماء إذا كان جسدك منكمشًا لذلك يفضل أن تتمدد قدر المستطاع.

 

 

 

اركل ساقيك بقوة. احرص على أن تكون ساقيك على نفس مستوى جسدك، لا أسفله ولا أعلاه حتى لا تفقد توازنك فيزيد احتكاكك بالماء.

 

حسّن من طريقة دفع جسدك للأمام. لا يعني هذا أن تركز فقط على قوتك وتتجاهل مهارتك، فاعلم أن 10% من سرعتك تعتمد على ساقيك والبقية تعتمد على ذراعيك. احرص على أن تستغل جميع قوتك وتأكد من ألا تتسبب سيقانك في إبطائك بل تقوم بدفعك للأمام.

 

استغل جانبيك بشكل أفضل. لا تخش أن تميل على جانبيك بقوة عند استخدامك لذراعيك، حيث تقوم هكذا باستخدام عضلات ظهرك بشكل أفضل وستتمكن من الاعتماد على قوة كتفيك. يتطلب الأمر بعض التدريب ولكنك ستتمكن من التحكم في قوتك وسرعتك بصورة أفضل فور اعتيادك السباحة بهذه الطريقة.

 

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews