إن اتقنت أساسيات ضبط إطار الصور والتقاطها، حاول المضي في العمل على تطوير مهاراتك أكثر. اجعلها هواية، أو حتى مهنة، بدلًا من أخذ الصور الاعتيادية لعطلتك ولحيوانك الأليف ولأطفالك. قد حان الوقت لأن تلتقط بعض الصور الخلابة، عوضًا عن الصور الأقل من العادية التي لا تحدث فرقًا.

اعثر على شخص يمكنه مساعدتك في شراء كاميرا جيدة قابلة للاستخدام. قد يكون لدى والدك أو لدى صديق مصور كاميرا فيلمية زائدة عن حاجته. إن لم يكن لديك كاميرا، استعر واحدة إلى أن تتمكن لاحقًا من شراء أخرى. ففي الغالب أي كاميرا رقمية من العقد السابق، وأي كاميرا بالفيلم تم صنعها، ستكون جيدة كفاية لتعطيك صور رائعة. أن يكون لديك كاميراتك الخاصة هوعاملًا مساعدًا بشدة.

 

تعلم الأساسيات، إن لم يسبق لك تعلمها بالفعل. أساسيات التصوير تتضمن التكوين، وهو بالضرورة كيفية وضع الغرض بداخل كادر الصورة، الإضاءة، ووظائف كاميراتك الأساسية.

 

كن مستعدًا. على الأقل، نصف المرات، يكون الفرق بين الصورة الفوتوغرافية المذهلة والعادية هو أن تكون في المكان الصحيح في الوقت الصحيح، مع كاميرا في يدك. احمل كاميراتك معك كلما استطعت. احرص على الاستخدام الدوري للكاميرا، مجرد حملها فحسب لن يجدي نفعًا.

 

كن هناك. أن تكون “مستعدًا” ليس كافيًا. كما قال كين روكويل عن بداياته، “هل فهمت الكلمة المفسدة التي فهمتها، “أي شيء قام بالظهور بنفسه؟” لقد كنت مشاهدًا. لقد اعتقدت أن التصوير الفوتوغرافي يتضمن التقاط صور الأشياء التي تأتي بالصدفة. خطأ! يجب عليك أن تنهض وتخرج للعثور على الأشياء. العثور عليها ورؤيتها هو الجزء الصعب.. أما التقاط صورتها هو الشيء التافه”

انهض، اخرج، والتقط الصور. اخرج في جميع أوقات اليوم، كل يوم، وابحث عن أشياء. لا تنتظر اللحظة الصحيحة لتأتي (ولكن كن مستعدًا في حالة مجيئها!)؛ اخرج و “اعثر عليهم”. ابحث عن الفرص في كل مكان تذهب إليه (سواءً كنت في المركز التجاري أو في الجانب الآخر من العالم)، واذهب لأماكن بحثًا عن الفرص. إن رأيت شيئًا في عقلك، فعلى الأرجح ستتمكن من إحضاره وتصويره!

 

توقف عن البحث عن أشياء لتلتقط صورتها وتعلم كيف ترى.

ابحث عن الألوان. أو افعل العكس: ابحث عن غيابٍ تام للألوان، أو التقط الصور الأبيض والأسود، وابحث عن التكرار والإيقاع. أو افعل العكس، وابحث عن شيء منعزل تمامًا عما يحيط به.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews