يقول الشيخ حمزة الهنداوي: “لقب حامل القرآن لا يأتي بين يوم وليلة، بل يأتي بعد سنوات من الحفظ والتلاوة ويعد حفظ القرآن الكريم أمنيةً محببة للجميع ويسعى الآباء لجعل أطفالهم من حملة كتاب الله وسنة رسوله، أو حفظ آيات القرآن الكريم”. لذلك كيفية تعليم الأطفال حفظ القرآن الكريم في سن صغيرة.هو سؤال يشغل عقول الأمهات في هذه الفترة لذلك يسألون عن العمر المناسب للطفل حتى يذهب للكُتاب لكي يبدأ في حفظ القرآن، وأيضا عن كيفية تعليم الأطفال حفظ القرآن الكريم في سن صغيرة، لذلك نقول لهم: «نبدأ مع الطفل في تحفيظ القرآن الكريم من سنتين أو سنتين ونصف، حتى الأطفال حديثي النطق عليكم بالذهاب بهم إلى مكاتب تحفيظ القرآن حتى يتعلموا ويستمعوا من الطلبة الكبار والصغار حتى يتعلم من هنا مع استعمال بعض الطرق النورانية بيبدأ في حفظ القرآن بالتلقين”.

وأضاف الشيخ حمزة الهنداوي: ” أما عن كيفية تعليم الطفل حفظ القرآن الكريم في سن صغيرة اقول لهم : ” إن الطفل في سنواته الأولى يحفظ القرآن الكريم بالتلقين ويمكن أن يضع يده على المصحف ويقرأ وهذا ليس ببعيد لدى أطفال أتموا حفظ القرآن الكريم عن عمر 5 سنوات وتم تكريمهم على مستوى الجمهورية، فهو توفيق وفتح من عند الله أولاً».

وتابع: ” أنصح دائماً بأنه عندما يبلغ الطفل ثلاث سنوات تبدأ على الأم أو الأب بإرساله إلى الكُتاب لحفظ القرآن الكريم في البداية يكون مستمتعًا ومع الوقت ينخرط مع زملائه ليحفظ القرآن الكريم تدريجياً ثم بعد ذلك يبدأ الأهل يوميا بتحفيظه من القرآن الكريم 3 أو 4 سطور حتى يبدأ في الحفظ، وأيضا يعود تحفيظ الطفل القرآن الكريم بنسبة كبيرة إلى المعلم الذي لابد أن يكون عنده فن وخبرة في التعامل مع الطفل وتلقينه لكتاب الله، خبرة الشيخ أو المعلم في تلقين الطفل القرآن الكريم تؤثر في حفظ الطفل، وتختلف طريقة تلقين الصغار عن الكبار”.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews