ولدت مريم باسل يوسف بوره چي كما تسمى ب مريم يوسف في العراق يوم 1 يناير من عام 1991 من بلاد العراق مسقط رأسها العاصمة بغداد وكانت قد نشأت في اسرة ميسورة الحال بدأت في مجال العمل الصحفي عام 2014 وقد واجهت الكثير من المشاكل التي تخص الصحافة و الاعلام في العراق وتزويد الصحافة الالكترونية بالاخبار السياسية بدأت عملها گ محررة اخبار في جريدة كوردستان العراق واستطاعت في فترة قصيرة كسب الشهرة في مجال الصحافة ومن هنا بدأت مسيرتها الاعلامية حتى اصبحت من اشهر الصحفيين في العراق قدمت اعمال كثيرة ليست رسمية وبدون دعم حكومي في مجال الدعم الانساني و تنظيم الحملات الانسانية واستطاعت الوصول لدور الايتام و دور كبار السن وحددت هدفها اتجاه مستشفيات الاطفال الخاصة بمرضى السرطان وتوجيه الجهات الحكومية من خلال الصحافة الالكترونية بالتوجه والعناية للفئات المنسية في المجتمع ،

بعدها التحقت في كلية المأمون في بغداد في قسم علوم و برمجة الحاسبات وبعدها تعينت في منظمةwe care للأعمال الخيرية في مدينة اربيل وعملت كأستشارية و توزيع المهمات بين المجاميع المتطوعة للخدمات الانسانية وعملت بها لمدة خمسة سنوات واستكملت مسيرتها الابداعية في الصحافة الالكترونية وبعدها ركزت على مواضيع التي تخص البيئة و الطبيعة نظرآ للتغيرات الحاصلة مؤخرا في هذا المجال حتى التحقت في الاردن/ عمان سنة 2020 في الاكاديمية الدولية لبناء القدرات و درست ك اخصائية خبيرة تجميل و بشرة وحصلت على شهادات عدة في هذا المجال منها من جامعة اكسفورد البريطانية ، وحثت على انتاج واستخدام المنتجات الطبيعية

وطورت في هذا المجال وبعد دراسات حثيثة اطلقت علامتها التجارية الاولى في العراق تحت اسم De Marie للمنتجات الطبيعية الخالية من المواد الكيميائية

هدفها الوصول للعالمية بأفتتاح مصنع يشمل الصناعات الطبيعية في هذا المجال و تشغيل الايدي العاملة التي تحتاج الى فرصة عمل والتركيز على الفئة التي تعمل في مجال صناعة المستحضرات الطبيعية واعطاء فرصة لهم في ابراز مواهبهم و انتاج اكثر من مستحضر طبيعي على المدى البعيد .

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews