عادة ما يتعرض الإنسان للإحساس والشعور بجلد الذات وإلقاء اللوم عليها في كل شيء، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالتجارب الفاشلة، التي نراها كذلك ونشعر بأنّها السبب في الكثير من الأضرار. للأسف يعاني الكثير من هذا الشعور، وقد يكون أحد الأمور التي تمنعه من أن يعيش حياته بهدوء وسكينة كما يريد، لذلك؛ كيف يمكنك التوقف عن جلد الذات والتعامل مع الأخطاء بطريقة صحيحة؟

 

1- مواجهة حقيقة الأخطاء وعدم التهرب من المواجهة

في الحقيقة جزء كبير من مشكلة جلد الذات يعتمد على الهروب من الموقف، وعدم التفكير في مواجهته من الأساس. في هذه الحالة يركز الشخص على لوم ذاته، لكن دون التفكير في الأمر نفسه. مثلاً تجد الشخص يلوم ذاته على ما يصدر منها من أخطاء، لكنه لا يفكر في محتوى هذه الأخطاء.

 

لذا، الطريقة الأولى للتغلب على جلد الذات هي بالمواجهة وعدم الهروب. في هذه الحالة ستمنح محاسبة النفس فرصة للظهور والقيام بدورها الأساسي المطلوب منها، وهو الاعتراف بالأخطاء والتفكير في الحلول المناسبة للوضع الحالي.

 

2- محاولة التصالح مع الذات والتوقف عن إلقاء اللوم عليها

أحد أسباب جلد الذات هي عدم امتلاك القدرة على التصالح مع الذات، ودائماً يلومها الشخص على ما تفعله. مثلاً مهما بذل من مجهودات، فهو لا يتقبل هذا الأمر، ويرى أنّ هناك ما ينقصه ويحتاج إلى تعويضه، ولا يملك في داخله أي شعور بالرضا.

 

بالطبع طالما يفعل الإنسان ذلك، فلن يجد في ذاته أي قدرة على التعامل مع الأخطاء، بل ستزداد المشكلة ويزداد أثرها في حياته. سيجد نفسه في حالة من الغضب المستمر طوال الوقت، وكلما حدث أي شيء يلوم نفسه على هذا الأمر. لذا، من المهم جداً التصالح مع الذات والتوقف عن لومها، وإدراك أنّك تبذل ما في وسعك لتحقيق ما تريد.

 

3- النظر للأخطاء بطريقة صحيحة

أحد أهم أسباب حدوث جلد الذات هو لوم الإنسان لذاته على الأخطاء التي تحدث معه، وكأنّ هذه الأخطاء هي أمر حصري يخصه هو، ولا يقوم بها الآخرون في الحياة من حوله. بينما وجود الأخطاء هو حتمي تقريباً في الحياة، وهو أمر يحدث للجميع لا شخص واحد فقط دوناً عن البقية.

 

لذلك من المهم أن تنظر لأخطائك بطريقة صحيحة دائماً، تعامل معها على أنّها وسيلة للتعلم وامتلاك فهم أفضل للحياة، وأنّها تجارب تساعدك على اكتساب خبرات أفضل في الحياة. مثلاً عندما تتواجد في منطقة الراحة فأنت لا تخطئ غالباً لكن في الوقت ذاته لا تتعلم أي شيء، وهذا يتنافى مع إمكانية النمو والتطور في الحياة. لذا، عندما تخرج من منطقة الراحة من المتوقع ارتكاب الأخطاء، لكن في النهاية ستجد نفسك قد تعلمت منها الكثير، وهو المطلوب لحياتك.

 

4- عدم مقارنة النفس مع الآخرين

من الشائع حدوث جلد الذات بسبب مقارنة النفس مع الآخرين في كل شيء. في الحقيقة كلّما قارنت نفسك مع غيرك، ستجد أنّ هناك من يملك أشياء تفوقك، وإذا دققت ستجد أنّك تملك أشياء أكثر من غيرك. في الحقيقة لا معنى للمقارنة، لأنّ الحياة لا تسير بنمط واحد مع الجميع، ولكل شخص تجاربه الخاصة.

 

لذا، من أهم طرق التغلب على جلد الذات هي ألّا تقارن نفسك مع الآخرين، وأن تركز فقط على ظروفك وتجاربك أنت في الحياة. عندما تقارن نفسك مع الآخرين لا يمكنك معرفة ظروفهم ومقارنتها مع ظروفك، بالتالي ستظلم نفسك في مقارنة هي ليست صحيحة من الأساس.

 

5- اصنع مفهومك الخاص للنجاح

يحدث جلد الذات لأننا ببساطة قد نشعر أننا لا ننجز أي شيء. في الوقت الحالي يصبح مفهوم الإنجاز خادعاً قليلاً، فنحن نرى يومياً أشخاص يسجلون إنجازاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي مثل موقع لينكدإن وقد يصاب البعض بالإحباط نتيجة لذلك، فهو يرى أنّه لا يحقق أي شيء، وفي المقابل هم يحققون كل شيء.

 

لذا، قبل أن تتأثر بإنجازات الآخرين، فكر في نفسك وما هو مفهومك عن الإنجاز. عندما تعمل على تطوير مفهوم محدد خاص بك، ستجد أنّ الأمور تصبح أكثر سهولة بالنسبة لك، وستقدر على استيعاب هذا الأمر بطريقة جيدة وصحية لذاتك. ستتعلم تقدير الأفعال البسيطة التي تقوم بها في الحياة، وستتغلب على جلد الذات الذي يصيبك نتيجة ذلك.

تابع أحدث الأخبار عبر تطبيق  GooglNews